ذِكراها

ربِّ استودعتُك ذكراها 

لا أرغبُ أن تهجُرَ قلبي 

لا أعرفُ كيفَ سأنساها؟ 

لا أرغبُ أصلاً في ذلك 

من فرطِ الشُّوقِ أنا هالك 

إيَّايَ أعيشُ وإيَّاها 

وعُيوني تشتاقُ كذلك 

أن تلمحَ طيفاً مُبتسماً 

لا حِقداً فيه ولا حسداً 

ما يلبِثُ أن أنساه إلى 

أن يذكُرهُ القلبُ غداً  

هي حُبُّ القلبِ الأوَّلِ لي

والآن القَلبُ بِها مُغلق 

حاولتُ النسيانَ المُطلق 

فتلاشى المجهودُ سُدى

يُبكيها طِفلٌ في التّلفاز  

طفلٌ مُلقى نحوَ الشاطىء 

من بلدٍ عربيٍّ ضائِع 

هل مات غريقاً في البحرِ؟ 

أم كان فقيراً؟ أم جائِع؟ 

هيَ تملكُ قلباً مختلفاً 

قلباً لا يُمكنُ أن يُملك 

قلباً إن تاهَ بِهِ أحدٌ؟ 

لن يجد لمخرجِهِ مسلك! 

لكنَّ نصيبي كانَ بعيداً 

عن عَينيها و يَديها 

عن قَدَري لستُ بمُعترضٍ 

لكنِّي أشتاقُ إليها  

لا أعرفُ كيفَ سأنساها؟ 

لا أرغبُ أن تهجُرَ قلبي

لا أملكُ إلا أن أدعيَ ؛ 

ربِّ أن تبقى ذكراها.. 

1 Comment

اكتب تعليقُا

  1. نحتفي بالذكرى ، و نحاول استبقاؤها و مهما فعلنا فهي لا تمكث ، و ألمنا الوحيد حين تغادرنا إنها مجموع ما نجا من حياة سابقة ، بالمناسبة ؛ وفاؤك لها يُقدّر.

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s