أشتاقُك يا طارِقْ

وهدوءٌ يختزِلُ اللّعَناتْ
تَتردّدُ في بالي أبيات :
“لا شيءَ معي إلا كلِماتْ”

فبدونِ الكلماتِ أنا مَنْ؟
قبرٌ وكَفَنْ
تسألُني جِنِّيةُ شِعري
تشتاقُ لِمَنْ؟
أشتاقُ لأصواتِ الفجرِ
يعني .. مَثلًا ؛

صوتٌ من بيتِ الجيرانِ
كالقُرآنِ
يبدو كالأذكارِ تُنادي
للأغصانِ
أن تحفظَ أزهارَ بلادي
مِن نُقصانِ

أشتاقُكَ يا طارِقُ طِفلًا
تصحو، تلعب.
تدرُسُ والشاغِلُ يا طارِقْ
رُكْنُ الملعَب
والآنَ ترى هذا الفارِقْ
تكبُرُ، تتعَبْ.

لو يُجمَعُ بينَ صديقينِ؟
وبكُلِّ هُدوءْ
لو أنَّ العُمرَ يُصالِحُنا
بِزوالِ السُّوءْ
سُكَّرُنا أصبحَ مالِحُنا
وارتاحَ الضّوءْ!

ليلُ اللّعَناتْ
أبياتٌ تستدعي الأبياتْ
سأُردّدُها مِنْ بعدِ سُكاتْ :
“لا شيءَ معي إلا كلِماتْ”

طارق محمد

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s